يسقط الجنرالات: سقط النظام ولازالت المعركة مستمرة؛ معركة بناء الوطن

تتنافس الآن عدة انقلابات داخل المؤسسة العسكرية هدفها جميعاً هو قطع الطريق أمام الثورة، و هي تقف جميعاً ضد لتوحيد قوى الثورة من جنود القوات المسلحة و فقراء شعبنا. و رغم إتفاق كل فصائل الإنقلابيين على هذا الهدف، فإن التنافس بين كبار الضباط و مؤسسات النظام البائد، و تخوفها من تصفية الحسابات فيما بينها، جعل اتفاقها على كيفية تنفيذ هذه المهمة موضع شك.سيعلن كبار ضباط القوات المسلحة إزاحة البشير، لكن سيبدأ فصل جديد من فصول الديكتاتورية، حيث ستفضي هذه الاصطفافات المضادة للثورة إلى إعادة إنتاج النظام البائد وفق أسس وشروط جديدة. إن البيان العسكري الذي سيعلن في الساعات القادمة هو صافرة بداية الثورة المضادة. وسيكون لها عدة أشكال و أقنعة، ليس هدف قوى الثورة هو الانحياز لهذا الطرف الإنقلابي أو ذاك ضد الآخر، بل مواصلة التعبئة الجماهيرية من أسفل، وكشف مخططات الإنقلابيين مهما تلونت خطاباتهم، كلهم زيف، قد تصل الأمور بينها إلى درجة المواجهة المسلحة. إن الهدف الأساسي لثورة الجموع هو مناهضة كل أشكال الاستبداد، القديمة منها أو الجديدة. فلتتوحد قوى الثورة ضد أي نمط جديد من أنماط الدولة العميقة، دولة العسكر التي ظلت تنحاز منذ استقلال السودان للفئات النخبوية المهيمنة سياسياً واقتصادياً. وإذا كانت عهود النظام البائد قد أخفت كل أشكال الصراع الطبقي، فقد آن أوان الفرز الطبقي الحاد، مجسدة بذلك أعنف شكل من أشكال الثورة المضادة لثورة فقراء الريف والحشر. إننا الآن في مفترقات سبل بناء دولة المواطنة و الحقوق و المؤسسات. أي البناء القاعدي من الأسفل إلى الأعلى، ومن الأطراف إلى المركز. إننا سنعمل معاً على بناء دولة تكون قادرة على إعادة توزيع الموارد و الثروات القومية بشكل منصف و عادل بين كل المجتمعات المحلية، من جهة، وبين الطبقات الفقيرة، من جهة أخرى.اننا نمضي الان قدماً صوب أطوار و مسارات بناء دولة تنحاز للفقراء والمهمشين و المقيمين و المنبوذين.
قدام! نحن الغضب، نحن الشعب
#سقطت_تب#مدن_السودان_تنتفض#يسقط_الجنرالات